يدعم برنامج التعليم المدني المشاركة المدنية من خلال الحوار والشراكات. تهدف المشاريع وورشات العمل والمخيمات إتاحة المعرفة والمهارات الشخصية للشباب الدنماركي والمصري والتي تمكنهم من التعاون وإيجاد حلول مبتكرة ومستدامة للتحديات المحلية والعالمية التي تواجه مجتمعاتنا. وقد تم إطلاق البرنامج في عام ٢٠١٢. حتى الآن، وحتى الآن، شارك أكثر من 500 شاب مصري في الأنشطة المقدمة وأصبحوا جزء من شبكة خريجي البرنامج. نعمل في برنامج التعليم المدني أيضًا على تسهيل التحديات التي تواجه الطلاب في مجالات الرقمنة والاستدامة. وقد ألزمت المبادرة نفسها بالعمل في بيئة مواتية قدر الإمكان من خلال مبادرة الالتزام، ولذلك يتم تنفيذ جميع الأنشطة التي تؤكد على الالتزام بمراعاة البيئة.